الجمعة، 2 أغسطس، 2013

| جبهة النصرة : تدمير بيوت الشبيحة على رؤوسهم في حي القابون بريف دمشق

| جبهة النصرة : تدمير بيوت الشبيحة على رؤوسهم في حي القابون بريف دمشق

بسم الله الرحمن الرحيم



جبهة النصرة – البيان رقم (358)

تدمير بيوت الشبيحة على رؤوسهم في حي القابون بريف دمشق



الحمد لله الذي شرع لنا الجهاد في سبيله حفظًا لبيضة الدين، وردعًا لأعدائه المرتدين، وطريقًا وحيدًا للعز والتمكين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وإمام المجاهدين، نبيِّنا محمَّد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين، أمَّا بعد:

فبفضل من الله وعناية تمكَّنت ثلة من مجاهدي جبهة النصرة -أعزَّها الله- من التسلل إلى بيوت شبيحة النظام النصيري في حي القابون بريف دمشق، حيث تمكَّنوا من زرع عدد من العبوات الناسفة الموجّهة وانسحبوا سالمين ليتم تفجيرها وتدمير مباني الشبيحة فوق رؤوسهم، وذلك يوم الإثنين 20 من رمضان 1434هـ، 29/ 7/ 2013، ولله الحمد والمنَّة.








للجودة العالية
http://www.gulfup.com/?ZPdPEl


{ وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }


(( جَبْهَةُ النُّصْرَة ))
|| مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي ||


لا تنسونا من صالح دعائكم


والحمد لله ربِّ العالمين


تاريخ نشر البيان: يوم الجمعة 24 من رمضان 1434 للهجرة، الموافق 2/ 8/ 2013.

357 | جبهة النصرة : صور كتيبة النقل المحررة في شمال درعا - أطراف مدينة بصر الحرير اقرأ المزيد: http://www.al-fidaa.com/vb/showthread.php?p=413023#post413023#ixzz2aw60MqXp

357 | جبهة النصرة : صور كتيبة النقل المحررة في شمال درعا - أطراف مدينة بصر الحرير

بسم الله الرحمن الرحيم



جبهة النصرة – البيان رقم (357)

صور كتيبة النقل المحررة في شمال درعا - أطراف مدينة بصر الحرير



الحمد لله الذي شرع لنا الجهاد في سبيله حفظًا لبيضة الدين، وردعًا لأعدائه المرتدين، وطريقًا وحيدًا للعز والتمكين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وإمام المجاهدين، نبيِّنا محمَّد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين، أمَّا بعد:

فهذا بعض ما وردنا من توثيق لما فتح الله به على عباده المجاهدين في جبهة النصرة وغيرها من الكتائب الإسلامية في المنطقة -نصر الله الجميع- من تحريرٍ لكتيبة النقل في شمال درعا على أطراف مدينة بصر الحرير، والتي تعد إحدى أهم الكتائب في المنطقة، ولله الحمد.
هذا؛ ولا يزال المجاهدون يحاصرون كتيبة التسليح ويضيقون عليها الخناق حتى يتم تحريرها بالكامل، والقضاء على ما تبقى من قوات الجيش النصيري المتحصنين فيها بإذن الله تعالى، نسأل الله أن يمكِّن عباده المجاهدين من أكتاف المرتدين وينصرهم عليهم، والله وليُّ التوفيق.


















للجودة العالية
http://www.gulfup.com/?zQZ0Z0


{ وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }


(( جَبْهَةُ النُّصْرَة ))
|| مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي ||


لا تنسونا من صالح دعائكم


والحمد لله ربِّ العالمين


تاريخ نشر البيان: يوم الجمعة 24 من رمضان 1434 للهجرة، الموافق 2/ 8/ 2013.

[تفريغ] نُصــــــرت يا شــــــــــام :: للشيخ ماجد الماجد :: أمير كتائب عبد الله عزام في بلاد الشام

[تفريغ] نُصــــــرت يا شــــــــــام :: للشيخ ماجد الماجد :: أمير كتائب عبد الله عزام في بلاد الشام

بسم الله الرحمن الرحيم


نُخْبَةُ الإِعْلامِ الجِهَادِيِّ
قِسْمُ التَّفْرِيغِ وَالنَّشْرِ



تفريغ كلمة بعنوان:
نُصــــــرت يا شــــــــــام

[الغلاف]



للشيخ ماجد بن محمد الماجد حفظه الله
أمير كتائب عبد الله عزام في بلاد الشام



الصادرة عن القسم الإعلامي لكتائب عبد الله عزام
رمضان 1434 هـ - 08 / 2013 م


الحمد لله ناصرِ المؤمنين، ومجيبِ دعوة المستضعفين، وقاصمِ الطغاة المتجبرين، والمنتقمِ بعَدله من الظالمين، القائلِ في محكم تنزيله: ﴿قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ * وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ وَيَتُوبُ اللَّهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴾ . والصلاة والسلام على سيد المرسلين، وخاتم النبيين، القائلِ في صحيح السنة: (أعطيت خمسًا لم يعطهنّ أحد من الأنبياء قبلي: نصرت بالرّعب مسيرة شهر، وجعلت لي الأرض مسجدًا وطهورًا، وأيّما رجل من أمّتي أدركته الصّلاة فليصلّ، وأحلّت لي الغنائم، وكان النّبيّ يبعث إلى قومه خاصّةً، وبعثت إلى النّاس كافّةً، وأعطيت الشّفاعة) ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.
أمَّا بعد:
فأسأل اللهَ تعالى أن يتقبل قتلى الثورة السورية عنده في الشهداء، وأن يُعلِيَ مكانَهم في جنته، وأن يُخلِفَ على أهلهم خيرًا، ويلهمهم الصبر. اللهمَّ إنا نصدِّق بوعدك؛ أنَّ العاقبة للمتقين، فانصرنا اللهمَّ على عدوِّك الذي حارب دينك وقتَّلَ عبادك وأجرم واعتدى في ملكك، اللهم آمين.
ثمَّ هذه وقَفات مع تطورات الثورة والجهاد في سورِيَةَ، وإلى أيِّ مآل يريد لها أعداؤها أن تكون، وما ننصح به إخواننا أن يكون في مستقبَل الأيام.
وقد ظهر للناس معالمُ من المؤامرات الكبرى التي تحاك في مراكز القرار واللقاءاتِ السياسية بين بعضِ الدوَل؛ بقيادة أمريكا وروسيا، واشتراكٍ من إيران وأوروبا وبعض الدول الإقليمية؛ ويُحاوَلُ أن تدارَ في الميدان بأذرعٍ سورية ما زالت هشةً -ولله الحمد- لوأد الثورة أو توجيهِها إلى ما ليس في صالحِ أهلها، ولتكون عاقبتُها بعد كلِّ هذه التضحيات التي قدَّمها الشعبُ السوريُّ بثواره ومجاهديه ومن ناصرهم؛ تغييرًا صوريًّا، وهيمنةً مشتركةً بين هذه الدولِ المتآمرةِ، وكأنَّ الثورةَ ما قامَتْ والدماءَ ما سالَت والأرواحَ لم تُبذَلْ؛ إلا لإعادة توزيعِ هيمنة القُوَى العالمية على البلاد!
ولا يَغيب عن متابِعِ الأحداث؛ سعيُ النِّظام السوريِّ ومحاولاتُه المستميتة لتأمين مناطق الساحل وحمص والقصير ودرعا، وتأمينِ دمشق العاصمة. وهذا الشريط الممتدُّ من الساحل إلى درعا يمثِّل مشروعًا متكاملا لدويلة نصيرية؛ يرضى بها اليهود والغرب والشرق، لتكون هذه الدويلةُ حاميةً طبيعية لدولة يهود، وهذا يُفضي إلى محاصرة أكثرية الشعب السوريِّ في مناطق الوسط والشَّمال والشرق، ثم التضييقِ عليهم وخنقِهم لفرضِ إملاءاتِ الغرب عليهم؛ حتى يضطرُّوا إلى الانهزام والرضا بالواقع؛ ويرضَوا بتقسيم سورية، كما يفعلون في العراق.
وهذا المراد تطبيقُه تعهَّدَت إيرانُ ورأسُ حربتها في الشام "حزب الله" بتطبيقه وتأمينِ تلك المناطق بدعم روسيٍّ وغربيٍّ وغطاءٍ يهودي.
وأهل السنة اليوم في سورية لا يقاتلون "حزبَ الله" وحسب، بل هم يخوضون حربًا عالميةً تقودها أمريكا وروسيا وأوروبا؛ بدعم مباشر من إيران؛ تختلف بعض أهدافهم وتتنازع مصالحُهم، ولكنَّهم مجمعون على أنه لا بدَّ من بقاء أهل السنة مستضعفين في بلاد الشام يُحال بينهم وبين دينهم، وبينهم وبين العزة والكرامة والعيش الكريم، وهم مجمعون على أنه لا بدَّ من حماية دويلة اليهود، وأنَّه لا بدَّ من كون سورية الجديدة تابعةً ضعيفةً لا قوَّة لها إلا بالقدر اللازم للعب دورها في حماية مصالح هذه الدول الطاغوتية المتجبِّرة. ورأس الحربة في هذه الحرب هو "حزب الله" التابعُ لإيران تبعيةً مطلقةً، والموالي لها ولاءً يفوق ولاءه لطائفته في لبنان؛ بدليل تقديمه لمصالح إيران على مصالحهم.
وما أشْبَهَ هذا المشروعَ بغزوة الأحزاب، وما أحوجَه إلى دهاء من حفروا الخندق ويقينِهم؛ حتى يُرَوا أحدَهم يلبس سوارَي كسرى زماننا ويعتلوا عروش قياصرته، بل حتَّى يتحرَّروا من طغيان النظام الحاليِّ ويُفشِلُوا عملَ مَن وراءَه من الدول، فالحرب ثبات ويقين، والحرب خَدعة ودهاء، والعمل العسكريُّ لا بدَّ أن يكون واعيًا ومرسوم الأهداف ليُثمِر النصر بعون الله تعالى.
وأوَّل ما ننصح به إخوانَنا الثوارَ والمجاهدين؛ أن يتعالوا على الخلافات، وأن يكونوا يدًا واحدةً ولو تعدَّدَت جماعاتُهم واجتهاداتُهم، فأعداؤنا بتنسيقهم وتعاليهم على خلافاتهم لتحقيق أهدافهم المشتركة؛ يحسبهم الناس جميعًا وقلوبهم شتى. ونحن أولى بالاجتماع، فربُّنا واحد، وديننا واحد، وشرعتنا واحدة، وهدفنا من هذه الثورة واحد، فاعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرَّقوا، واعلموا أن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفًّا كأنهم بنيان مرصوص. واعلموا أن قوّتكم هي باعتصامكم بحبل الله المتين فهذا هو صدق الانتماء له، وباجتماعكم على ما يجمعكم فهذا من تعظيمكم له، وبتنسيقكم لحربكم فهو قوتكم فيها، ولا تتركوا للعدوِّ وليجةً يأتي إليكم منها ليُفسِد ذات بينِكم. وأمَّا الخلافات والمنكرات والمعاصي والأخطاء فلم يخلُ منها جيش محمد -صلى الله عليه وسلم- وهو أشرف جيل انتمى لهذا الدين، وليست هذه دعوةً لإقرار منكر؛ بل للحزم في سلوك المنهج النبويِّ البصيرِ الجامع للصفِّ في الإصلاح والإنكار، وهو المنهج الذي يقلِّل الشرَّ والفسادَ بقدر الإمكان ولا يصلحه بما يؤول به إلى مزيد من الفساد. ومن أهمِّ معالم هذا المنهج تقديمُ الكبار العقلاء، وتأخيرُ الصغار الذين تشتعل بهم الفتن، وتجديدُ النية والإخلاصُ لله تعالى، وتقديمُ الانتماء للأمة على الانتماء للجماعات، وأن يكون كلٌّ رقيبًا على جماعته بحَّاثًا عن عيوبها تبَّاعا لأخطاء أبنائها، مِسراعًا إلى إنكارها وإصلاحها، وأن يَعِيَ المجاهدون جميعًا قادةً وجنودًا وتَعِيَ وجاهاتُ الناس؛ الخطرَ العظيم للمنازعة والفرقة، وأنَّها تنقض الشرط الربانيَّ للنصر، كما قال تعالى: ﴿وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ﴾ ؛ فمن صدَّق بهذه الآية، وطلب النصر بمقتضاها؛ فهو من آمن بها حقَّ الإيمان، فيا أهل الدين والجهاد؛ صدِّقوا الدعوى بالعمل، ولا تُقدِّموا سياسةً من السياسات التي تطلبون بها النصر على الاجتماع ونبذ الفرقة، واصبروا على إخوانكم وعلى أهلكم وعلى إصلاحِهم ولا تَعجَلُوا عليهم، وتعاملوا بالعفو والصفح، وأعرضوا عن الجاهلين، واصبروا؛ ﴿إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ﴾ ، أفلا يرضى أحدُكم أن يكون اللهُ معه؟ فلا يضرُّه من كان عليه بعد ذلك، ﴿فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ﴾ ، والأمَّة اليومَ كلُّها ترقُب جهادَكم، ويتكوَّن معالمُ مستقبلِها -بعد تقدير الله- بأعمالكم، ﴿وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ﴾ ؛ بالاستقامة على شرعه، وطاعة أمره، واتِّباع سنَّة رسولِه صلى الله عليه وسلم، وتعظيمِ أمر الجماعة، وحسنِ التدبير للعدوِّ، والانتباه لفِخاخه، والحذرِ من استدراجه، فكلُّ هذا أمَرَ به اللهُ تعالى، وجاء مؤكَّدًا في سنة نبيِّه -صلى الله عليه وسلم- أنَّه من الأسباب المفضية إلى النصر، ﴿وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ﴾.

ثمّ نُوصِيكم يا أهلَ السياسة من قادة الجماعات وراسمي أعمالِها؛ بالضغط العسكريِّ على المناطق التي تمثِّل أرضَ مشروعِ الأحزاب الأمميِّ المرادِ تطبيقُه؛ بحسب أهميتها، فوجود النصيرية في الساحل -كاللاذقية والقرداحة- هو رأس هذه الدولة المهمُّ عند النِّظام، وفي حمص والقصير منفذ مهمٌّ وامتدادٌ إلى لبنان حيث حليفُهم "حزب الله" وحيثُ يمكن أن يضمَّ منها شيءٌ إلى هذه الدويلة، ودرعا هي المفتاح المعنويُّ والضامن لتأييد الغرب هذا المشروعَ لحماية اليهود، وهي منفذ بريٌّ مهمٌّ، ولا تخفى أهمية دمشق العاصمة وريفِها لإكمال هذه الدولة وجعلِها دولةً قويَّةً قادرةً على البقاء، فكلَّما ضغَطَ الثوار في هذه المناطق؛ أخَّروا تقدُّم مشروع الأحزاب الأمميِّ المرادِ تطبيقُه، ﴿وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ﴾.

ومن ثَمَّ أمضي إلى إعلان الحزب الإيرانيِّ مشاركتَه -التي كان يحاول إخفاءها لسنتين- في قتال إخواننا في سورية، وإلى خطاب أمينه العامِّ الذي زعم أنَّه يقاتل التكفيريين والإرهابيين، فأقول:
كيف يزعم سيِّدُهم أنَّه يحمي ظهر المقاومة في سورية ويترك ظهره لليهود؟! كيف يأمَن منهم إلا أن يكون متواطئًا معهم؟! وكيف يُوقَى شرَّهم إلا أن يكون الحزب ضامنًا لأمن حدودهم مع سورية وغطاءً لحمايتها؟! وكيف يعلن الحزب أنَّ صواريخَه وسلاحه لحيفا وتلِّ أبيب، وهي واقعًا تدكُّ القصير والمسلمين في سورية؟! أهذا حال من يزعم أنَّه يقاتل في سورية دفاعًا عن المقاومة وحربًا على الإمبريالية؟!
وكما تحدَّى أمينُ حزب إيران الحكوماتِ العربيةَ أن ترسل طلقةً واحدةً للمقاومة وهي لم تزعم المقاومة؛ فنحن نتحدَّى هذا المتدثِّر زورًا بلباس المقاومة أن يطلق طلقةً واحدةً على اليهود. بل ليترك -لو كان صادقًا- من أراد مقاومةَ اليهود المحتلِّين لفلسطين وقصفَهم من جنوب لبنان، وليترك ملاحقتَهم ككلب حراسة لليهود! وهل اصطفاه اليهود هو وحليفَه النظامَ السوريَّ لحراسة حدودهم مع سورية إلا بعد أن اطمأنُّوا إلى صدقه في حراسة حدودهم وضمانِه وضمانِ إيران من ورائه حمايتَها كما تعهَّدَت للغرب؟
فإيرانُ المقاوِمة، المتصدية للإمبرياليَّة، المجاهِدة للشيطان الأكبر؛ قد رأى العالمُ كلُّه تواطؤَها مع أمريكا في غزو أفغانستان والعراق، ورأى أتباعَها في العراق كيف دخلوا على ظهور الدبابات الأمريكية، ورأى كيف سلَّطت الحزبَ في لبنان لحماية حدود اليهود، وكيف حمى حليفُها النصيريُّ حدودَ اليهود المشرفةَ على سورية، وهي اليومَ تسعى للولوغ في الخسة أكثرَ مما ولغت؛ بلعب دور المنقذ لليهود من الخطر الذي يهدِّدهم بزوال نظام الأسد! ثم يتبجَّحُ هؤلاء المنافقون باتِّهام الثُّوَّار في سورية بأنَّهم عملاء للأمريكان واليهود؟! وإذا كانوا يعتقدونهم عملاءَ لليهود؛ فلماذا يجعلون معركتَهم مع هؤلاء "العملاء" المزعومين ويستدبرون اليهود ولا يردُّون عليهم أنَّهم حرَّكوا عملاءَهم في سورية؟! كذب مكشوف، لا يصدِّقه إلا من أذهب التعصُّب وعيَه وخامر الحقدُ عقلَه.
ولم يَعُدْ أحدٌ يجهل اليومَ أو يغفُل عن أنَّ معركةَ الحزب في سورية هي معركةُ تقسيم البلاد وإشعالِ الحرب بين جميع طوائف بلاد الشام، ويتوسَّل إلى دعم الغرب في هذه المعركة بضمان حدود اليهود، وهي المعركة الخاسرة بإذن الله، الموقظةُ لأهل السنة الذين يمثِّلون الأغلبية العظمى في بلاد الشام، وهي المعركة المنبِّهةُ لعقلاء الطوائف إلى عبث الحزب بأمنهم ووجودِهم ومصالِحِهم، الحاملةُ لهم على الحِياد وعدم مشاركتِه في هذه الحماقة التي لن ينجو مَن يشاركه فيها، ولن يهلِك فيها هالكٌ إلا مِن حمقٍ وعن بيِّنة.
واللافت أنَّهم -إذ يتَّهمون أهلَ السُّنَّة بالعمالة لأمريكا- غائصون إلى رؤوسهم في التعاون مع روسيا التي هي حرب على الإسلام والمسلمين منذ قرون، وما زالت إلى اليومَ تستبيح بلاد المسلمين وتستبيح دماءهم وأبادت شعوبًا بكاملها، ولم يترك الإيرانيون عدوًّا للإسلام إلا وكانوا له عونًا وظهيرًا.

فنقول بعد هذا التذكير بعبث حزب إيران ببلاد الشام؛ إننا قدَّمنا تحذيرَ الطائفة الشيعيَّة في لبنان مراتٍ عدَّةً من تبعات تصرُّفات الحزبِ وتدخُّلِه في الحرب، ونرى أنَّنا كنا على خلافِ الحزب بتصرُّفِنا المراعي لمصالح الناسِ المعتبَرةِ شرعًا؛ وحِرْصِنا على تجنيبِ البلادِ الشَّرارةَ التي يؤجِّج الحزبُ نارَها، وقد أبرأنا ذمَّتَنا، وقدَّمْنا الإعذار، وسَعَينا جهدَنا إلى توعيتهم ليختاروا لأنفسهم، ولم نَجِدْ مع هذا إقبالاً جادًّا وسعيًا منهم إلى منع عدوان الحزب على أهلنا، ولا إلى النَّأْيِ بأنفسهم عن المشاركة في هذا العدوان. فنعلن بعد هذا كلِّه؛ أنّ "حزبُ الله" الإيرانيَّ ومصالحَه في لبنانَ أهدافٌ مشروعة لنا وللثُّوَّار، معاملةً بالمِثْل، ودَفْعًا للعدوان، بالطُّرُق التي نراها مناسِبةً للمرحلة. ونحن إذ نُعلِن هذا؛ فإنَّنا نحمِّلُهم مسؤوليَّتَه كامِلةً، ونُنِيطُ برقابهم تبعاتِه التي لن يَسْلمُوا مِنها حتَّى يَسحَبُوا جميعَ عناصرهم من سورية، وإلا؛ ﴿فَلَا عُدْوَانَ إِلَّا عَلَى الظَّالِمِينَ﴾.
وما وصل إلى مناطقكم من صواريخَ في البقاع والهرمل والضاحية وغيرِها، لم يكن إلا مناوشات تثبت جديةَ أهل السنة في التصدِّي للعُدوان عليهم، وتذكيرًا وإعذارًا وإنذارًا عمليًّا بعد أن تَقَدَّمَ الإنذارُ بالقول، ولتعلموا أنَّ القادِمَ سيَكونُ أشدَّ وأنكى، وأنَّكم لن تتحمَّلوا تبعاتِ تدخُّل حزب إيران في سورية وعدوانِه على أهلها.

لا "يَعمَلَنَّ" سفيهُكم بِرِضاكُمُ *** "شرًّا"؛ فأُمُّ "المُعتَدِينَ" ثَكُولُ
فلَئِنْ أردتُم نَصْرَ "حِزْبِكُمُ غَدًا" *** فالحقُّ يُقسِم أنَّه مَخذُولُ
سَتَخُونُكُمْ عِندَ اللِّقاءِ "سيوفُكمْ" *** "إن لم تَصُنْكمْ قَبْلَ ذاكَ عُقُولُ"

وعلى رؤوس الطوائف في لبنان، وعلى سياسيِّيهِ وسُلُطاتِه -إن كانَت مستقلِّةً- إذا أرادوا أن يُجَنِّبُوا لبنان حربًا تُدَمِّر مقدَّراته وتَذهَب بأمنه؛ أن يتصدَّوا لحِزبِ إيران الذي يُشعِل هذه الحربَ بعدوانه على أهل سورية، ويتعاملوا معه بحزمٍ وجدِّيَّةٍ توازي عِظَمَ ما يفعل، وإلا فاللَّوم على المعتدي وليس على من دَفَعَ عُدوانَه، وليشْهَدِ الناسُ جميعًا أننا لم نَدَّخِرْ في النُّصح وُسْعًا، ولم نرَ خُطَّةً تُعَظَّمُ بها الحرماتُ وانصرَفْنا عنها.
ونُنَبِّه بعضَ تكتُّلاتِ النصارى وغيرِهم ممَّن تصطفُّ في صَفِّ الحزب الظالم المعتدي؛ إلى أنَّها أوهى من أن تتحمَّلَ تبعاتِ هذا الاصطفافِ والتحالُفِ مع أهل الظلم، فليراجِعوا أنفسَهم، ولا يُعَوِّلوا على نبتةِ الحزبِ الشاذةِ عن تكوينِ بلاد الشام؛ فيَبُوؤُوا بما سيبوء به الحزب، وليأخُذْ إخوانُهم في الطائفة على أيديهم؛ حفظًا لأمن الطائفة، ألا إننا بهذا قد أبلغنا في النُّصح، وبالغْنا في الإحسان، ولن نعامِلَ المحسنَ والمسيءَ إلا كما يفعل.
ثم أوجِّه إلى العسكريين والعاملين في القطاعات الأمنية من أبناء أهل السنة في لبنان؛ رسالةَ إيقاظِ ضمائرِهم، وإحياءِ كرامتهم، وإثارةِ غَيرتِهم على أهلهم، ومراجعةِ دينهم وما أمَرَهم به الله وما نهاهم عنه من طلبِ الدنيا بخيانة الأمَّة. فنذكِّرهم بالله تعالى، وبثوابه وعقابه، ونذكِّرهم أنَّ التاريخ لم يَذْكُرْ خائنًا لأمَّتِه وقومِه إلا بالسُّوء، ولم يَلْحَقْ أهلَه مِن فِعْلِه إلا العار، فأطِيعُوا ربَّكم، وانحازوا إلى أمَّتِكم وإلى أهلكم، ولا تَكُونوا يدًا لحزب إيران يُذَبِّح بها أهلَكم وإخوانَ نسبِكم، فأنتم تعلمون أنَّ هذا الجيشَ وهذه القطاعاتِ الأمنيةَ ليس ولاؤها للبنان محايدًا بل لإيران، وحزب إيران يحرِّكها كيف شاء لا لحفظ الأمن الداخليِّ بل لمصالحه ولو على حساب هذا الأمن، وعباس إبراهيم يعمل ليلَ نهارَ في حرب أهلِ السنة في لبنان ومطاردتِهم وقتلِهم واعتقالِهم، وأنتم أعلم منَّا بشواهد هذا، وأنتم تعلمون أنَّكم لم تُكَلَّفُوا بأيِّ عمليةٍ موجَّهةٍ إلى حزب إيران أو إلى قرى الشيعة التي يسيطر عليها الحزب مع كثرة خَرْقِه لما يَدَّعِي قادةُ الجيش أنَّهم يلتزمون به، فهل يَبْقَى دِينٌ أو انتماءٌ أو كرامةٌ لمن لا يمتَنِعُ عن المشاركة في عمليات الجيش الموجَّهةِ حَصْرًا إلى أهل السنة وإلى قراهم ويستعمله الحزبُ لضرب أهله؟! سَلُوا أهلَكم وآباءَكم وإخوانَكم ووجهاءَ قومكم ولن يَخْتَلِفَ عليكم جوابُهم. فاغسِلوا ما مضى بتوبة نصوح، وارجِعُوا جنودًا لأمَّتِكم؛ يعظُمْ أجرُكم، ويَحسُنْ ذِكْرُكم، وتَنْجُوا مِن عقاب ربِّكم.

وفي الختام، أوجِّه رسالةً إلى العلماء العاملين في ساحة الشام ولبنان خاصَّةً؛ أدعوهم إلى المواكبة الجادَّة للتغيُّرات الحادِثة في الساحة، وأن يُجْمِعُوا أمرَهم ويَجْمَعُوا جهودَهم للدِّفاع عن أهل السُّنَّة في سورية ولبنان، ونحن -بإذن الله- منهم، وسنعمل في صفِّهم، ونكون بينَهم؛ يستعملوننا في نصرة أهلنا متى شاؤوا.
وأحثُّ شبابَ أهلِ السنة في صيدا وعكار وطرابلس والبقاع على الإحاطة بالعلماء العاملين والدعاةِ المصلحين إحاطةَ الوليِّ الناصِرِ والجنديِّ المستَنْفَر، وأن يُكثِرُوا سوادَهم، ويؤازروا حَراكَهم، ويستعدِّوا بمسؤوليةٍ للنوازل الآتيةِ والأحداثِ المتوقَّعة في مقْبلات الأيَّام في لبنان، وإيَّاكم أن تتركوها جبريةً فتُخْذَلُوا.

وخَلِّ الهُوَينا للضَّعِيفِ ولا تَكُنْ *** نَؤُومًا فإنَّ الحَزْمَ ليس بنائمِ
وحارِبْ إذا لَمْ تُعْطَ إلا ظُلامةً *** شَبَا الحربِ خيرٌ مِن قَبولِ المظالمِ

وأحسَنُ من الشِّعر كلام الله تعالى، وقد قال لكم: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ﴾ ، وقال لكم: ﴿وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ﴾ ، وقال لكم: ﴿كَيْفَ وَإِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ لَا يَرْقُبُوا فِيكُمْ إِلًّا وَلَا ذِمَّةً يُرْضُونَكُمْ بِأَفْوَاهِهِمْ وَتَأْبَى قُلُوبُهُمْ وَأَكْثَرُهُمْ فَاسِقُونَ﴾ ، وقد رأيتم فعلَهم بإخوانكم في سورية، وأنتم عندَهم أولى بما فَعَلوا هناك. ربَّنا أفرغ علينا صبرًا وثبِّت أقدامَنا وانصرْنا على القوم الكافرين.
واعلموا أنَّ الجنةَ تحت ظِلال السُّيوف، وأنَّ العِزَّةَ لله جميعًا؛ فمَنْ طَلَبَها من عند غيرِه ورِث الذُّلَّ والمهانة.
اللهمَّ يا ذا الأسماء الحسنى، والصِّفاتِ الكوامِلِ العُلا، يا ربَّ كلِّ شيء ومليكَه، انصر عبادَك المستضعفين، واهزم جندَ الشياطين، واجمع كلمةَ المجاهدين، واحفظهم من مكر الكافرين، واحفظ إخواننا المسلمين.
اللَّهمَّ مُنزِلَ الكتاب، ومجريَ السَّحاب، وهازِمَ الأحزاب، اهزِمْهم وانصُرْنا علَيهم.
وصلِّ اللهمَّ وسلِّمْ على عبدِك ورسولِك محمدٍ وعلى آلِه وصحبِه أجمعين.




اقرأ المزيد: http://www.al-fidaa.com/vb/showthread.php?t=71565#ixzz2avxhioPW
الثلاثاء، 30 يوليو، 2013

356 | جبهة النصرة : تحرير كتيبتي النقل والتسليح في شمال درعا - أطراف مدينة بصر الحرير

المنارة 356 | جبهة النصرة : تحرير كتيبتي النقل والتسليح في شمال درعا - أطراف مدينة بصر الحرير


بسم الله الرحمن الرحيم



جبهة النصرة – البيان رقم (356)

تحرير كتيبتي النقل والتسليح في شمال درعا - أطراف مدينة بصر الحرير



الحمد لله الذي شرع لنا الجهاد في سبيله حفظًا لبيضة الدين، وردعًا لأعدائه المرتدين، وطريقًا وحيدًا للعز والتمكين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وإمام المجاهدين، نبيِّنا محمَّد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين، أمَّا بعد:

ففي ملحمة جديدة من ملاحم الصراع بين الحق والباطل؛ انبرى أسود جبهة النصرة -أعزَّها الله- ولبوا نداء النصرة لحرائر الشام بالتعاون مع: لواء الحرمين التابع لحركة أحرار الشام، ولواء القادسية الإسلامي، وكتيبة بيت المقدس الإسلامية، وأنصار السنة وبعض الكتائب المقاتلة؛ هبوا جميعًا لاستهداف وحصار كتيبتي النقل والتسليح الواقعتين في شمال درعا على أطراف مدينة بصر الحرير، وذلك يوم السبت 18 من رمضان 1434هـ، الموافق 27/ 7/ 2013، وقد استُخدمت في المعركة مختلف أنواع الأسلحة كالدبابات ومدافع الهاون ومدافع متعددة العيار: 12.5مم و14.5مم و23مم وغيرها، ولله الحمد.

وفي مساء يوم الإثنين 20 من رمضان 1434هـ، الموافق 29/ 7/ 2013؛ أعلن المجاهدون السيطرة التامة على الكتيبتين -ولله الحمد- وغنموا جميع العتاد والسلاح الموجود فيهما من مضادات الطيران والعربات المصفحة والأسلحة الخفيفة والذخائر وغيرها، ولله الفضل والمنَّة.
وسنوافيكم بمزيد من التفاصيل والصور فور ورودها إلينا -بإذن الله تعالى-.




























للجودة العالية
http://www.gulfup.com/?Bo3nSB


{ وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }


(( جَبْهَةُ النُّصْرَة ))
|| مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي ||


لا تنسونا من صالح دعائكم


والحمد لله ربِّ العالمين


تاريخ نشر البيان: يوم الثلاثاء 21 من رمضان 1434 للهجرة، الموافق 30/ 7/ 2013.

355 | جبهة النصرة : مقتل عقيد في سرية الهندسة و3 جنود في تفجير عبوة بريف حماة

355 | جبهة النصرة : مقتل عقيد في سرية الهندسة و3 جنود في تفجير عبوة بريف حماة


بسم الله الرحمن الرحيم



جبهة النصرة – البيان رقم (355)

مقتل عقيد في سرية الهندسة و3 جنود في تفجير عبوة بريف حماة



الحمد لله الذي شرع لنا الجهاد في سبيله حفظًا لبيضة الدين، وردعًا لأعدائه المرتدين، وطريقًا وحيدًا للعز والتمكين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وإمام المجاهدين، نبيِّنا محمَّد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين، أمَّا بعد:

فقد منَّ الله على عباده المجاهدين في سرايا العبوات في جبهة النصرة -أعزَّها الله- باستهداف سرية الهندسة في شمال صوران بريف حماة على بعد 3 كم من طريق (مورك - صوران) الدولي بعبوة ناسفة.
ففي يوم الخميس 16 من رمضان 1434هـ، الموافق 25/ 7/ 2013، أرسل أعداء الله بعض المشاة من سرية الهندسة بقيادة عقيد في الجيش النصيري لاستكشاف الطريق، فأعمى الله أبصارهم ومكر بهم حتى وصلوا إلى مرمى العبوة، ففجرها أولياء الله عليهم، ليقتلوا 4 عناصر منهم من بينهم العقيد "نعيم حبيب" من عين الكروم -وهو المسؤول عن حواجز صوران- بالإضافة إلى 2 من الجرحى، ولله الفضل والمنَّة.




للجودة العالية
http://www.gulfup.com/?ldvWMR


{ وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }


(( جَبْهَةُ النُّصْرَة ))
|| مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي ||


لا تنسونا من صالح دعائكم


والحمد لله ربِّ العالمين


تاريخ نشر البيان: يوم الثلاثاء 21 من رمضان 1434 للهجرة، الموافق 30/ 7/ 2013.
الاثنين، 29 يوليو، 2013

توجيهات ونصائح من الشيخ(الغريب المهاجر قحطاني)لأنصار الجهاد

توجيهات ونصائح من الشيخ(الغريب المهاجر قحطاني)لأنصار الجهاد




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ننوة للإخوة :وخاصة محبي المجاهدين ومناصريهم من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو يصمت .إن مايدور بين الجماعات الإسلامية من خلاف

فلا داعي للتغريد به أمام العالم .فما فائدة هذه التغريدات والتعصب وأخص أنصار ساحة الشام ومنهم الأحبة أنصار جبهة النصرة .وأنصار المجاهدين ككل



فمن كان لديه رأي أو نصح يأتي للساحة وينصح جميع الإخوة ويسمع من جميع الأطراف علمآ وبعدها ينصح الكل ولانريد من الأخ يكون معولا وهي يريد نصرة


الإسلام والمجاهدين ولكنه أحيانا يتكلم بعبارات لايلقي له بال فتكدر نفوس الكثير من المحبين للجهاد بل من المجاهدين .ونحن نعلم يقينآ إن الأغلبية

من الأخوة هم بإذن الله يتكلمون غضبآ لله ولدين الإسلام لكن أحيانآ يتحزب الأخ من حيث لايشعر والأمة بحاجة لمن يوحد الصف على كلمة التوحيد



ويعلم الله لانبخس حق أي مجاهد خرج لنصرة دين الله والله تعالى (ويل للمطففين) وكل من نصر دين الله وأراد أن يقيم شرع الله ويحكم شرع الله فهومن المجاهدين .

ولقد أجمعت الأمة على نصرة صلاح الدين الأيوبي رحمه الله وهم من الأشاعرة فدفع العدو الصائل أولا من الخوض بالخلافات والمسائل التي اختلف فيها السلف


ولقد أفتى علماء المالكية بالقتال مع الخوارج للقضاء على العبيدين الفاطميين .ومن أراد أن يفهم ذلك فليراجع ما كتبه الشيخ الدكتور أيمن الظواهري برسالته للساحات الجهادية ولكل محبي الجهاد ومناصري الجهاد فلقد جمع عقودا من الدرر فوضعها بأسطر.ففيها خير لمن أراد
أن يعرف منهجنا وسياستنا.

وليستمع كذلك لمرئية الشيخ عطية الله تقبله الله بمسألة حرمة دماء المسلمين .فلاخير في قتال لاغاية فيه لتحكيم شرع الله


فيا أهل السنة .والله لأوجاعكم هي أوجاعنا والجرح واحد فلابد أن نتق الله في ما بيننا ونترك الخلاف ولنجتمع على كلمة التوحيد


اللهم وحد صف الجاهدين وأنصارهم اللهم ارحمنا وقوي ضعفنا ووحد كلمتنا

.أخوكم :
الغريب المهاجرقحطاني

@alghreebmohajer
الأحد، 21 يوليو، 2013

345 | جبهة النصرة : [ضمن غزوة القصاص لأهلنا في بانياس] قطع الوريد عن معمل القرميد في ريف إدلب (1)

345 | جبهة النصرة : [ضمن غزوة القصاص لأهلنا في بانياس] قطع الوريد عن معمل القرميد في ريف إدلب (1)


بسم الله الرحمن الرحيم



جبهة النصرة – البيان رقم (345)

[غزوة القصاص لأهلنا في بانياس]
قطع الوريد عن معمل القرميد في ريف إدلب (1)



الحمد لله الذي جعل الجهاد في سبيله ذروة السنام، والصلاة والسلام على من بُعث بالسيف ليرفع منار الإسلام، نبيِّنا محمَّد صلى الله عليه وسلم، وعلى جميع الآل والصحب الكرام، أمَّا بعد:

فبتوكل على الله وثقة بنصره وتمكينه لعباده المجاهدين؛ عاد ليوث جبهة النصرة الأشاوس ليواصلوا (معركة القصاص لأهلنا في بانياس) في إدلب العز بالتعاون مع لفيف من الجماعات والكتائب الإسلامية المجاهدة على أرض الشام، وتأتي هذه الكرَّة على أعداء الله تحت شعار: [قطع الوريد عن معمل القرميد]، وذلك تمهيدًا لاقتحامه وتخليص المسلمين من شره، فقد ذاق أهلنا المسلمون بسببه ألوانًا من العذاب، وفيما يلي تقرير بمجريات الغزوة حتى تاريخه:

• اليوم الأول: الإثنين 6 من رمضان 1434ه، الموافق 15/ 7/ 2013:
بدأت المعركة عند الساعة 3:00 مساءً عبر التمهيد بالسلاح الثقيل على معسكر الطلائع ومعمل القرميد والمناطق التي يسيطر عليها المرتدون المجاورة لهذين المعسكرين، وبعد حوالي الساعة تمت السيطرة الكاملة على حاجز (معربليت)، وتدمير الدبابة والعربة المتواجدتين فيه، كما تم تدمير دبابتين على تل أسفين.
وما لبث أن أرسل المرتدون مؤازرة من معسكر الطلائع من 3 دبابات والعديد من المشاة فتمكَّن المجاهدون من تدمير الدبابات الثلاث والاشتباك مع المشاة، ولله الحمد والمنَّة.
كما تم دك حاجز دوار المطلق وحاجز معصرة غسان عبود بهاونين عيار 120مم، وجاءت الإصابات محققة بفضل الله تعالى.


• اليوم الثاني: الثلاثاء 7 من رمضان 1434ه، الموافق 16/ 7/ 2013:
استمر دك معسكرات القرميد والطلائع والنقاط المحيطة بهما بالدبابات وصواريخ الكاتيوشا والهاون 120مم ومدفع 130مم والفوزليكا، حيث كان هناك محاولة لاقتحام معمل البطاطا وتل أسفين، استمرت حتى قبيل المغرب بقليل حيث تمكَّن المجاهدون من السيطرة على التل واغتنام دبابتين، ولله الحمد.
فأرسل الجيش قوة مؤازرة من معمل البطاطا، ونظرًا لقرب المعمل من التل تمكنوا من قصفه بالدبابات ممَّا أدَّى إلى تدمير إحدى الدبابتين التي اغتنمها المجاهدون، وانحاز المجاهدون من التل بسبب شدة القصف فتمكن المرتدون من استعادة الدبابة الأخرى.
وقد حاول الجيش التسلل من معسكر الطلائع إلى حاجز معربليت عبر حافلة صغيرة، فتصدى له المجاهدون وقتلوا كل من كان فيها وغنموا الحافلة، ولله الفضل والمنَّة.


• اليوم الثالث: الأربعاء 8 من رمضان 1434ه، الموافق 17/ 7/ 2013:
- استمر دك معسكرات القرميد والطلائع ومعمل البطاطا وتل أسفين بالدبابات والهاون والمدفعية 130مم ومدفع 122مم والصواريخ محلية الصنع.
- تعرضت منطقة حاجز معربليت التي كان يرابط فيها المجاهدون لقصف عنيف بالدبابات والهاون والطيران والفوزليكا من معسكر الطلائع فقط، ولم يسجل أي قصف من معمل القرميد.
- حاول بعض الجنود الالتفاف باتجاه المرابطين لكن ولله الحمد تمكن الإخوة من صد الهجوم، وردوهم مدحورين.
- تم تدمير مصفحة BMP ودباتين إحداهما بلغم أرضي.
- استشهد اثنان من الإخوة المرابطين وجرح 4 آخرون أحدهم جروحه خطيرة -نسأل الله له الشفاء العاجل-.

وما زالت المعارك مشتعلة بين معسكر الإيمان ومعسكر الكفران، حتى يظهر الله دينه ويعزُّ رايته أو نهلك دونه..
اللهم انصر عبادك المؤمنين المجاهدين، ومكِّن لهم في الأرض يا رب العالمين






















للجودة العالية
http://www.gulfup.com/?7qWRgV


{ وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }


(( جَبْهَةُ النُّصْرَة ))
|| مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي ||


لا تنسونا من صالح دعائكم


والحمد لله ربِّ العالمين


تاريخ نشر البيان: يوم الأحد 12 من رمضان 1434 للهجرة، الموافق 21/ 7/ 2013.

344 | جبهة النصرة : غزوة أبو خطاب البنشي: اقتحام وتحرير مؤسسة الإسكان العسكري في إدلب العز

344 | جبهة النصرة : غزوة أبو خطاب البنشي: اقتحام وتحرير مؤسسة الإسكان العسكري في إدلب العز


بسم الله الرحمن الرحيم



جبهة النصرة – البيان رقم (344)

غزوة أبو خطاب البنشي
اقتحام وتحرير مؤسسة الإسكان العسكري في إدلب العز



الحمد لله الذي جعل الجهاد في سبيله ذروة السنام، والصلاة والسلام على من بُعث بالسيف ليرفع منار الإسلام، نبيِّنا محمَّد صلى الله عليه وسلم، وعلى جميع الآل والصحب الكرام، أمَّا بعد:

• الهدف:
مؤسسة الإسكان العسكري في ريف إدلب الواقعة على طريق (إدلب – سرمين).



• الزمان:
تمت السيطرة الكاملة على مؤسسة الإسكان العسكري ظهر يوم الجمعة 4 شعبان 1434هـ، الموافق 14/ 6/ 2013.


• الفصائل المشاركة:
جبهة النصرة -أعزَّها الله-، وشارك جبهة النصرة في الكرَّة الثانية كل من (حركة أحرار الشام, أحرار الشمال, لواء الحق, لواء التوحيد).


• العتاد المشارك في الغزوة:
- الكرَّة الأولى:
بعد الإيمان بالله والتوكل عليه وحده أخذ الإخوة من أسباب الدنيا:
دبابتين T72 وT62، ومدفع 57مم، ومدفع 23مم، ورشاشي دوشكا 14.5 مم، وآخرين 12.7مم، وصواريخ (كاتيوشا) محلية الصنع، وهاونين عيار 125مم محلي الصنع، وهاون 120مم، ومدفع جهنم محلي الصنع، وفرقتي اقتحام، ومجموعة لقطع طريق الإمداد من مدينة إدلب، وصواريخ مازوكا وميتس.

-الكرَّة الثانية:
بعد الثقة بنصر الله وتوفيقه للمؤمنين، تجهَّز المجاهدون المشاركون في الغزوة بالتالي:
- 4 دبابات: T72 وT62 واثنتين T55، ومدفع جهنم، ومدفعي B9، و6 هاونات محلية الصنع عيار 120مم، و9 مدافع 23مم، وقاذفي N29، و3 مدافع 57، بالإضافة إلى العديد من الألغام وصواريخ الكاتيوشا محلية الصنع.


• مجريات الغزوة:
- الكرَّة الأولى:
بدأت الغزوة المباركة حوالي الساعة 5:30 من مساء يوم الأربعاء 18 من رجب 1434هـ، الموافق 29/ 5/ 2013، حيث بدأت بالتمهيد بالسلاح الثقيل وتم التأكد من تحقيق إصابات مباشرة في المباني والعتاد.
وعندما بدأت الغزوة قام المرتدون بإلقاء زجاجات المولوتوف على الأراضي الزراعية المحيطة بالمؤسسة ممَّا أدَّى إلى احتراقها، كما ساعد القصف القادم من جميع حواجز مدينة إدلب على المجاهدين إلى ازدياد الحريق، كما قام المرتدون بإشعال العجلات داخل الإسكان لإحداث غمامة فوق الإسكان للتغطية.
وعندما حل المساء كانت محاولة الاقتحام من محورين -شمالي وجنوبي- ولكن قدّر الله أن لم تنجح، فحاول المجاهدون مجددًا بعد الفجر تقريبًا وتمكنوا من تمشيط قسم جيد من الإسكان، لكن تمترس أعداء الله بالسلاح الثقيل الحديث أدَّى إلى تراجع المجاهدين من المناطق التي وصلوا إليها.
أما عن مجموعة قطع الطريق فقد تمكَّنت من الاشتباك مع عدد من السيارات القادمة من مدينة إدلب بينما لم تتمكَّن من التعامل مع السلاح الثقيل لطبيعة المنطقة الصعبة.
وفي صباح اليوم التالي تم رصد دبابتين ومصفحتين وسيارة إسعاف منسحبة من الإسكان إلى مدينة إدلب.
وبقي المجاهدون مرابطين حول الإسكان العسكري إلى أن بدأت الكرَّة الثانية بحول الله وقوته.

- الكرَّة الثانية:
ففي صباح يوم الثلاثاء غرة شعبان 1434هـ، الموافق 11/ 6/ 2013، بدأت الكرَّة الثانية من الغزوة بالتعاون والتنسيق بين الكتائب المشاركة وامتدت الغزوة لتشمل "حاجز إدلب بنش, حاجز باب الهوى, حاجز المحلج، حاجز الإنشاءات, حاجز الإسكان العسكري" حيث كان التركيز على اقتحام الإسكان العسكري بينما كان الرمي على باقي الحواجز لإشغالها.
فبينما كان السلاح الثقيل يدك الإسكان العسكري سيطر المجاهدون على حاجز إدلب بنش، كما سيطروا على محطة الكهرباء المقابلة لحاجز المحلج، وفتحوا طاقات في الجدران واشتبكوا مع حاجز المحلج.
وبعد تقدم المجاهدين إلى أسوار الإسكان العسكري اشتدت الاشتباكات مع المرتدين، ممَّا أدَّى إلى كثرة الجراح والشهداء في صفوف المقتحمين، فتراجعوا ليعود الدك بالسلاح الثقيل، واستمر حتى يوم الخميس 13/ 6/ 2013 وتخلل ذلك اشتباكات حامية بين مجموعات قطع الطريق والمرتدين.
وفي مساء يوم الخميس 13/ 6/ 2013 وأثناء انسحاب بعض المرتدين من مؤسسة الإسكان بسيارات (بيك آب) تم استهدافها بالرشاشات وإعطابها وغنم المجاهدون واحدة منها.
وفي حوالي الساعة 12 ليلاً قام المجاهدون بمناوشة المرتدين في الإسكان العسكري بالسلاح الخفيف فأنزل الله الرعب في قلوبهم ولله الحمد.
وفي يوم الجمعة 4 شعبان 1434هـ، الموافق 14/ 6/ 2013 وأثناء صلاة الجمعة؛ قام المرتدون بالانسحاب بشكل كامل من الإسكان حيث اشتبك معهم المجاهدون، وأثخنوا فيهم بفضل الله.

وبذلك تمت السيطرة على مؤسسة الإسكان العسكري بالكامل، ولله وحده الفضل والمنَّة.

• نتائج الغزوة:
- الكرَّة الأولى:
نتج عن الغزوة 8 شهداء -تقبلهم الله- من بينهم الإعلامي الميداني "أبو خطاب البنشي" وحوالي 40 جريحًا، وتم التأكد من تدمير وإعطاب العديد من الأسلحة الثقيلة وقتل عدد من المرتدين بين عساكر وشبيحة.

- الكرَّة الثانية:

تدمير دبابة، وإعطاب دبابتين، وتدمير عربة مصفحة، وجرافة (تراكس)، وسيارتين (بيك آب)، وقتل عدد من المرتدين وصلتنا أنباء أن عدد من تم إحصاء أسمائهم يزيد عن 50 بينما عدد الجرحى يزيد عن 400 مرتد، تم نقل بعضهم إلى مشافي اللاذقية، وغنم المجاهدون منهم دبابة T72 جيل ثالث ومصفحة، ولله الحمد.

تمت السيطرة الكاملة على مؤسسة الإسكان العسكري.. بتوفيق من الله وفضل.


































للجودة العالية
http://www.gulfup.com/?ZkONrh


{ وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }


(( جَبْهَةُ النُّصْرَة ))
|| مؤسسة المنارة البيضاء للإنتاج الإعلامي ||


لا تنسونا من صالح دعائكم


والحمد لله ربِّ العالمين


تاريخ نشر البيان: يوم الأحد 12 من رمضان 1434 للهجرة، الموافق 21/ 7/ 2013.